العرب والإعلام

هناك من يرى بأنّ الإعلام قديم قدم البشرية نفسها, وأنّه بدأ مع وجود الإنسان على هذه الأرض, حيثُ ظهرت حاجته إلى التواصل مع الآخرين, وإخبارهم عن حاله, ومعرفة أحوالهم.

ولكن الاستخدام الفعلي للإعلام لم يظهر إلا في القرن العاشر, حين بدأ الرومان ينشرون الصحف الحائطية التي أخذت بالتطور, حتى اخترعت الطباعة بواسطة جوتنبرغ. حيث كان المجتمع في تلك الفترة مهيأً ومستعداً لتطوير ذلك الأسلوب الجديد في الكتابة, وتدوير الأفكار. وإن اضطرت تلك المجتمعات لتنتظر حتى القرن السابع عشر الميلادي لتكون مستعدة تماماً لتقبل وسائل الإعلام الجماهيري.

ولابدّ هنا من الإشارة إلى المجتمعات العربية التي عرفت الإعلام قبل القرن العاشر الميلادي, وكانت وسائلهم في ذلك الخطابة والشعر اللذين كانا ينتقلان مشافهة, وهو ما يتفق مع تعريف رايت للإعلام “يتمثل الإعلام في نقل المعنى أو المغزى بين الأفراد”. حيث كانت العرب قادرة على فعل ذلك, مع أنّ معظمهم كانوا لا يحسنون القراءة ولا الكتابة, في ذلك الوقت, إلا أنهم أجادوا هذا الفن, واستخدموه لأغراض عديدة, مازال يستخدمها الإعلاميون في عصرنا الحديث, كنقل الأخبار, المدح, الهجاء, الرثاء والحماسة, وغيرها.

ومثلما يستخدم الإعلان حالياً وسائل الإعلام (تلفاز, إذاعة, مواقع التواصل الاجتماعي…إلخ) في الترويج للمنتجات, فقد كان كذلك في الإعلان القديم, حيثُ أجاد العرب صناعة الإعلان الترويجي, سواء للسلع أو للأشخاص, من خلال الشعر والنثر والخطابة. ومن ذلك ما حصل في القرن الأول للهجرة, حيثُ يروى أنّ أحد تجار العراق زار المدينة المنورة يحمل بضاعة ومعظمها خُمُر سود (وهي ما تغطي به المرأة رأسها) فباع كل بضاعته إلا الخُمر السود (كان لون الخُمر المفضل عند النساء هو الأحمر), فشكى حاله إلى بعض التجار فقالوا له: ما يعينك, في التخلص مما بقي من بضاعتك سوى الشاعر ربيعة بن عامر الملقب بمسكين الدرامي, فأنشد الدرامي له ثلاثة أبيات قال فيها:

قل للمليحة في الخمار الأسود
ماذا فعلت بزاهد متعبد
قد كان شمر للصلاة ثيابه
حتى خطرت له بباب المسجد
ردي عليه صلاته وصيامه
لا تقتليه بحق دين محمد

وحين ذاع خبر تلك الأبيات, لم تبق في المدينة مليحة ولا غير مليحة, إلا اشترت خماراً أسود, فباع التاجر جميع ما لديه من خُمُر سود. وهذا الشاهد يظهر كيف وظف العرب وسيلتهم الإعلامية, المتمثلة بالشعر, للترويج لمنتجاتهم, في عصور مبكرة جداً.

إعداد: أحمد محمد
المتابعة العلمية والتقديم: Dr. Basem G Ghadeer
التدقيق اللغوي: Dr. Basem G Ghadeer
تعديل الصورة: Ammar Ammar
المصدر: الغفيلي, فهد عبد العزيز, 2017, الإعلام الرقمي /أشكاله ووظائفه وسبل تفعيله/, ط1, دار المجدد للنشر والتوزيع, الرياض: السعودية.

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *