المزيج الترويجي الإعلان

انطلاقاً من السياسة التثقيفية والتعليمية الخاصة بالتسويق التي تنتهجها هذه الصفحة نشارك معكم هذا البوست (البوست منقول حرفياً من مجموعة متخصصة في التصميم والاعلان)

#خدلك_بريك_عن_المعتاد “.. #إعلان_مبدع من #كيت_كات مصبوغ ب #حس_الدعابة يروج لصنف جديد من منتجها الكلاسيكي الشهير: أصابع الويفر الهش والمقرمش المغطى بطبقة سميكة من شوكولا الحليب المميزة.

الصنف هو نسخة مخالفة لما اعتاد عليه مدمنو هذه الشوكولا الشهيرة؛ فالطبقة السميكة هذه المرة هي من الحليب بالكامل، وبدون كاكاو!

عندما تقرر مثل تلك #العلامة_التجارية الشهيرة ادخال صنف بمثل هذا التغيير تنطلق من دراسة تسويقية معمقة، ويمكن تبين بعض ملامح هذا الفكر التسويقي الثاقب الكامن خلف مثل تلك الخطوة الاستراتيجية، والتي قد تشمل:

1) تمتلك كيت كات تقييماً عالياً لمدى قوة علامتها التجارية شهرة وسمعة، يجعلها تثق بحسن تقبل جمهور محبيها الكثر fans لفكرة طرح نسخة اضافية جديدة من الصنف الاصلي، وتوقعاته بان تكون مصبوغة بروح وشخصية العلامة التجارية الأم.

2) تدرك كيت كات وجود شريحة واسعة من الجمهور المستهدف تقدر العلامة التجارية، وجربت الصنف الأساسي ذي الشوكولا الحلوة، وربما تستمتع بها بين الحين والآخر، ولكنها تفضل الويفر المغطس بالحليب الصرف أكثر، وعليه يشكل تقديم الصنف الجديد لها فرصة تسويقية معتبرة، ذات عائد مجدي على الاستثمار.

3) تمتلك مثل تلك العلامة التجارية الجرأة لترجيح توقع أن يحظى الصنف الجديد بإعجاب عملائها الأوفياء عشاق الصنف الكلاسيكي، ويستهلكوه بشكل إضافي زائد عن استهلاكهم التقليدي للصنف الأساسي، ومن شأن ذلك أن يزيد ما يسمى ب #قيمة_العميل_مدى_الحياة Customer Lifetime Value

4)) حرصاً منها على التقديم الناجح للصنف، اولت كيت كات الجانب الاتصالي عناية فائقة مبنية على دراسات #سلوك_المستهلك، و #علم_نفس_التسويق، فاستخدمت إعلاناً مفعماً ب :

#روح_المرح sense of humor: والذي يسهل كسر الحواجز، ويدخل المتلقي في حالة مريحة ومبهجة تجعله أكثر استعداداً لتقبل الصنف الجديد،

#حس_المغامرة sense of adventure: والذي يدفع شريحتي #المغامرين و #المبكرين_الأوائل لتجريب الصنف الجديد بسلاسة وانسجام.

5)) زياد في الحرص على تشجيع مختلف شرائح #الجمهور_المستهدف على تجريب #المنتج_الجديد استخدمت كيت كات اداة حث على القيام بفعل الشراء Call To Action CTA نفسية قوية قائمة على ما يسمى ب عامل الخوف من فوات الفرصة Fear of Missing Out FOMO، عبر كتابة عبارة: نسخة بيضاء بكميات محدودة على مغلف الصنف الجديد

تنويه: عرضنا لأي منشور إعلاني على هذه الصفحة لا يعني أننا نتبناه أو نسّوق للمعني به، إنما ببساطة نحن نعرضه على المتابعين للنقاش معهم تسويقياً…. أين نجحت أو فشلت الشركة التي أطلقته!!

اقتراح: Ammar Ammar

تنويه: عرضنا لأي منشور إعلاني على هذه الصفحة لا يعني أننا نتبناه أو نسّوق للمعني به، إنما ببساطة نحن نعرضه على المتابعين للنقاش معهم تسويقياً…. أين نجحت أو فشلت الشركة التي أطلقته!!

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *