تحقيق التّوجّه للمستهلك النّهائي في سلسلة التّوريد (Creating an Ultimate Consumer Orientation in the Supply Chain)

الملخص:

متابعة في ترجمتنا لكتاب التجارة الإلكترونية فإن المؤلف يتابع في هذا الجزء سلال التوريد الإلكترونية وتعاقبها، لتتعرف على هذه التقنيات تابع معنا بقية الترجمة….

………

يتمثّل أحد الأهداف الرّئيسة لإدارة سلسلة التّوريد في مساعدة كل شركة في السّلسلة على تركيز جهودها لتلبية احتياجات المستهلك في نهاية سلسلة التّوريد.

في الماضي، غالباً ما وجدت الشّركات العاملة في الصّناعات ذات سلاسل التّوريد الطّويلة صعوبةً في الحفاظ على مثل هذا التّركيز على العميل النّهائي، والذي يُطلق عليه أحياناً مصطلح “التّوجّه للمستهلك النّهائي Ultimate Consumer Orientation”.

فقد وجّهت الشّركات جهودها، بدلاً من ذلك، نحو تلبية احتياجات العضو التّالي في سلسلة التّوريد. حيثُ يمكن لهذا النّهج قصير النّظر أن يتسبّب في فقدان الشّركات لفرص إضافة القيمة في الخطوات اللّاحقة من السّلسلة.

تُعدّ شركة Michelin North America من الشّركات الرّائدة سابقاً في مجال في استخدام تقنيّة الإنترنت في كل خطوة من خطوات سلسلة القيمة الخاصّة بها. تتمتّع هذه الشّركة بعلامةٍ تجاريّةٍ مرموقة وسمعةٍ طيّبة في مجال صناعة الإطارات. إلّا أنّ معظم المستهلكين يعتمدون على تجّار الإطارات المحليين للحصول على توصياتٍ محدّدة عندما يحتاجون إلى استبدال إطارات سيّاراتهم. تنفق شركة Michelin قدراً كبيراً من المال على عمليّات الإعلان المباشر لعملائها النّهائيين. تهدف هذه الإعلانات إلى الحفاظ على العلامة التّجاريّة القويّة لشركة Michelin، وإقناع المستهلك بقيمة الإطارات الّتي تبيعها. إلّا أنّ جهود الإعلان وبناء العلامة التّجاريّة الّتي تقوم بها الشّركة يمكن أن تذهب سدى في حال قرّر المستهلك الذّهاب إلى تاجر إطاراتٍ محلي يوصي بعلامةٍ تجاريّةٍ أخرى.

في عام 1995 أطلقت شركة Michelin مبادرة تجارية عبر الإنترنت باسم  BIB NET (بعد تميمة Bibendum الشّهيرة لشركة Michelin Man). كان الهدف من هذه المبادرة هو بيع المزيد من الإطارات للمستهلكين، إلّا أنّ المبادرة كانت موجّهة إلى تجّار الإطارات المتعاقدين مع الشّركة، وليس للمستهلكين النّهائيين. كانت BIB NET عبارة عن شبكة اكسترانت خارجيّة تسمح لتجّار الإطارات بالوصول إلى مواصفات الإطارات، وحالة المخزون، والمعلومات التّرويجيّة حول منتجات الشّركة من خلال واجهة متصفّح ويب سهلة الاستخدام. قبل مبادرة BIB NET، تمّ في بعض الأحيان تعليق التّجار الّذين يتّصلون بـشركة Michelin للحصول على معلومات عن المنتج. إلّا أنّ التّاجر الّذي يتحدّث إلى العميل لا يستطيع تحمّل الانتظار. وبذللك فإنّه من خلال منح التّجار القدرة على الوصول إلى معلومات منتج الشّركة بشكل مباشرٍ وفوري، وفرت شركة Michelin المال (حيث أنّ الحفاظ على صفحة ويب يُعدّ أقل تكلفة بكثير من الرّد على آلاف المكالمات الهاتفيّة) وقدّمت للتّجار خدمة أفضل. إنّ التّجار الّذين يستخدمون BIB NET من غير المحتمل أن يقدموا لعملائهم توصياتٍ بإطاراتٍ منافسة.

بما أنّ تقنيّات الإنترنت هي عبارة عن أدوات تعمل على تحسين الاتّصالات بتكلفة منخفضة جدّاً؛ فهي بذلك أدوات مساعدة مثاليّة لتحسين عمليّة إنشاء سلسلة توريد عاليّة التّنسيق والفعاليّة. يؤكّد عدد من استطلاعات الرّأي والدّراسات أنّ معظم مدراء الشّراء وتكنولوجيا المعلومات يعتقدون أنّ تكنولوجيا المعلومات تساعد في تحسين علاقات شركاتهم مع المورّدين ومبادرات إدارة سلسلة التّوريد.

………..

إعداد: Walaa Khalil

المتابعة العلمية والتقديم: Dr. Basem G Ghadeer

التدقيق اللغوي: Dr. Basem G Ghadeer

تعديل الصورة: Ammar Ammar المصدر: Electronic Commerce, Gary P. Schneider (2015). P 253-254

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *