تطبيقات الموبايل (Mobile Apps)

متابعة في ترجمتنا لكتاب التجارة الإلكترونية فإن المؤلف يعرض في هذا الجزء شرحاً مفصلاً لتطبيقات الموبايل، لتتعرف على هذه التطبيقات وفائدتها ونشأتها تابع معنا بقية الترجمة….

………………..

في الماضي، كتب كل مصنع للهاتف برنامج نظام التشغيل الخاص به. اليوم، تستخدم معظم الهواتف المحمولة نظام تشغيل مشترك (مثل Android وiOS). حدث هذا التغيير بسبب تغير طريقة تطوير تطبيقات البرامج وبيعها. في الماضي، حققت شركات الهاتف المحمول الأمريكية إيرادات من خلال التحكم في برامج التطبيقات (تسمى عادةً Apps) التي يمكن تشغيلها على هواتفهم. ستقوم الشركات بترخيص التطبيقات من مطوري البرامج ثم تفرض على المشتركين رسوم استخدام شهرية لكل تطبيق. قلبت شركة Apple إستراتيجية الإيرادات هذه رأساً على عقب عندما وافقت AT&T على أن تكون الناقل الوحيد لشركة Apple لجهاز iPhone (أي أن أجهزة iPhone ستعمل فقط على شبكة AT&T، وهو ترتيب استمر منذ تقديم iPhone لعام 2011) ووافقت على السماح لشركة Apple بالبيع تطبيقات للهاتف مباشرة.

تم إطلاق متجر Apple App Store في نفس الوقت الذي تم فيه إطلاق iPhone نفسه وحقق نجاحاً فورياً، حيث أتاح مجموعة متنوعة من البرامج للهاتف ولاحقاً لأجهزة iPad اللوحية من Apple. يمكن لمستخدمي هواتف Android وphablets والأجهزة اللوحية شراء تطبيقات من متجر مشابه على الإنترنت، “Google Play”، والذي يقدم برامج لهذا النظام الأساسي. تسمح كل من Apple وGoogle لمطوري البرامج المستقلين بإنشاء تطبيقات وبيعها (على أساس مشاركة الإيرادات) من خلال متاجرهم الخاصة. وجد هؤلاء المطورون أن بإمكانهم جني آلاف بل ملايين الدولارات لإبداعاتهم. تحقق Zynga، وهي شركة تنشئ تطبيقات ألعاب للهواتف المحمولة، أكثر من مليار دولار من العائدات كل عام من بيع تطبيقات الألعاب الخاصة بها للهواتف. تقدم شركات أخرى، مثل Mutual Mobile، خدمات تصميم، وتطوير البرامج للشركات التي ترغب في استخدام التطبيقات في مؤسساتها الخاصة.

لا يقوم عدد من التطبيقات بأكثر من توفير بوابة سريعة إلى موقع ويب الشركة. تقدم العديد من وجهات التسوق عبر الإنترنت تطبيقات مجانية مُحسَّنة لتزويد المستخدمين بأفضل تجربة تسوق ممكنة على الشاشة الصغيرة للهاتف الذكي. تُباع التطبيقات الأخرى مقابل رسوم. تقع الألعاب والألغاز وأدوات الإنتاجية (مثل مديري جهات الاتصال والتقويمات ومنظمي المهام)، والأعمال المرجعية بشكل عام ضمن هذه الفئة. تباع معظم التطبيقات مقابل 1 دولار إلى 5 دولارات، على الرغم من أن الأسعار يمكن أن تختلف بشكل كبير. تقدم مواقع الصحف والمجلات، والوسائط أحياناً وصولاً مجانياً إلى محتواها عبر الإنترنت من خلال التطبيقات (خاصة لمشتركيها في المطبوعات)؛ يبيع آخرون اشتراكات يمكن الوصول إليها من خلال تطبيقاتهم.

يُدرج بعض بائعي تطبيقات الأجهزة المحمولة عنصراً إعلانياً في نماذج الإيرادات الخاصة بهم. تتضمن هذه التطبيقات إعلانات الجوال التي تعرض رسائل من المعلنين (بخلاف بائع التطبيق). تتمثل إحدى الطرق الشائعة لتضمين الإعلانات في عرضها في شريط صغير أسفل شاشة التطبيق. تتضمن بعض التطبيقات إعلانات تظهر على جزء من الشاشة أو كشاشة منفصلة يجب النقر عليها للوصول إلى التطبيق. تُباع المساحة الإعلانية على تطبيقات الأجهزة المحمولة بنفس طريقة بيع إعلانات البانر على مواقع الويب (التي تعرفت عليها في الفصل 4).

يتزايد استخدام الأجهزة المحمولة للخدمات المصرفية والمالية (مثل سماسرة البورصة). إن الراحة المصرفية أو تنفيذ عمليات تداول الأسهم من أي مكان أمر جذاب للغاية للعديد من المستهلكين. في الواقع، من السهل جداً إنشاء التطبيقات الأساسية بحيث يمكن للجمعيات التجارية توفير تطبيقات لرواد المؤتمرات تتضمن خرائط لأرضية المؤتمر وجداول أعمال البرنامج.

يوفر عدد متزايد من المستشفيات والعيادات تطبيقات تتيح للأطباء الوصول إلى المعلومات التفصيلية اللازمة لعلاج المرضى. على سبيل المثال، يمكن لأطباء القلب قراءة مخطط كهربية القلب (EKGs) على أجهزتهم المحمولة في المنزل، مما يوفر لهم الوقت وغالبًا ما يقومون برحلة إلى المستشفى لاستشارة الطوارئ. تقوم مستشفيات أخرى بإنشاء تطبيقات إبداعية مماثلة. على سبيل المثال، يمكن لمرضى السكري تتبع تناول الطعام وحقن الأنسولين وقراءات السكر في الدم ومستوى أنشطتهم البدنية على هواتفهم. يمكن للأطباء الذين يعالجون هؤلاء المرضى الوصول إلى البيانات باستخدام أجهزتهم المحمولة ويمكنهم مساعدة المرضى بشكل أفضل على إدارة مرض السكري.

تمتلك جميع الأجهزة المحمولة تقريبًا إمكانات خدمة تحديد المواقع العالمية عبر الأقمار الصناعية (GPS)، مما يعني أنه يمكن للتطبيقات الجمع بين موقع مستخدم الهاتف مع توفر متاجر البيع بالتجزئة والخدمات لإنشاء فرص أعمال متنقلة تشبه إلى حد كبير شبكات التواصل الاجتماعي القائمة على الموقع التي تعلمتها سابقًا في هذا الفصل. على سبيل المثال، يمكن لبعض التطبيقات توجيه المستخدم إلى مواقع تجارية محددة (مثل المطاعم أو دور السينما أو مرافق إصلاح السيارات) بناءً على الموقع الحالي للمستخدم.

……………..

المتابعة العلمية والتقديم: Dr. Basem G Ghadeer

التدقيق اللغوي: Dr. Basem G Ghadeer

تعديل الصورة: Ammar Ammar المصدر: Electronic Commerce, Gary P. Schneider (2015). P 288-289

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *