زيادة كفاءة سلسلة التّوريد (Increasing Supply Chain Efficiencies)

ملخص:

متابعة في ترجمتنا لكتاب التجارة الإلكترونية يعرض المؤلف في هذا القسم لتقنيات الإنترنت المستخدمة في زيادة كفاءة سلسلة التوريد لمعرفة أكثر تابعوا معنا بقية المقال …

………………………..

تستخدم العديد من الشّركات تقنيّات الإنترنت والويب لإدارة سلاسل التّوريد بطرقٍ تؤدّي إلى زيادة الكفاءة في جميع أنحاء السّلسلة. لقد وجدت هذه الشّركات طرقاً لزيادة سرعة العمليّة، وتخفيض التّكاليف، وزيادة مرونة التّصنيع لتتمكّن بذلك من الاستجابة للتّغيّرات في كميّة وطبيعة طلب المستهلك النّهائي.

على سبيل المثال، تواجه شركة Boeing أكبر منتج للطّائرات التّجاريّة في العالم- مهمّةً كبيرةً في الحفاظ على إنتاجها في الموعد المحدّد. تحتاج كل طائرة لتركيب وتجميع أكثر من مليون قطعة فرديّة، ويتمّ تكوين كل طائرة بشكلٍ مخصّص لتلبية المواصفات الدّقيقة لشركة الطّيران الّتي تشتريها. يجب إكمال عمليّات التّركيب والتّجميع تلك، وتسليم المنتج وفق الجدول المحدّد لتفادي أي تأخيرات يمكن أن تحدث في عمليّة الإنتاج.

باستخدام روابط الإنترنت والتّبادل الإلكتروني للبيانات، تعمل Boeing مع المورّدين ليتمكّنوا من توفير الأجزاء المناسبة تماماً وفي الوقت المناسب.

توفّر شركة Boeing المواصفات والرّسومات الهندسيّة لمورّديها من خلال اتّصالات إنترنت آمنة_ وذلك حتّى قبل أن تدخل الطّائرة حيّز الإنتاج. مع تقدّم العمل على متن الطّائرة، تبقي شركة Boeing كل عضو في سلسلة التّوريد على اطّلاعٍ مستمرٍّ بجميع خطوات الإنجاز الّتي تمّ تحقيقها، والتّغييرات الضّروريّة في الجدول الزّمني. بدلاً من الانتظار 36 شهراً للتّسليم، يمكن للعملاء الآن الحصول على طائراتهم الجديدة في غضون 10 أشهر أو أقل.

على الرّغم من أنّ شركة Dell للحواسيب تشتهر باستخدامها للويب لبيع أجهزة حاسب معدّة خصّيصاً للأفراد والشّركات؛ إلّا أنّها استخدمت أيضاً إدارة سلسلة التّوريد الممكّنة بالتّكنولوجيا لمنح العملاء ما يريدون بالضّبط. يتمتّع مورّدو الشّريحة الأولى لشركة Dell بإمكانيّة الوصول إلى موقع ويب آمن يعرض لهم أحدث توقّعات المبيعات للشّركة، إلى جانب معلومات أخرى حول التّغييرات المخطّط لها في المنتج، ومعدّلات العيوب، واستحقاقات الضّمان. بالإضافة إلى ذلك، يقدّم موقع الويب معلومات للمورّدين عن عملاء الشّركة وماذا يشترون. تساعد تلك المعلومات المورّدين من الشّريحة الأولى على تخطيط إنتاجهم بشكلِ أفضل بكثير ممّا كان عليه سابقاً. تذهب مشاركة المعلومات في كلا الاتّجاهين في سلسلة التّوريد الخاصّة بشركة Dell حيث: يتعيّن على مورّدي الشّريحة الأولى تزويد Dell بمعلوماتٍ حديثة حول معدّلات العيوب ومشكلات الإنتاج لديهم. وكنتيجة لذلك، يعمل جميع أعضاء سلسلة التّوريد معاً لتقليل المخزون، وزيادة الجودة، وتقديم قيمة عالية للمستهلك النّهائي.

أدى التّنسيق الجيّد بين Dell ومورّديها من الشّريحة الأولى إلى تقليل مقدار المخزون الّذي يجب على Dell الاحتفاظ به في متناول اليد من مبيعات ثلاثة أسابيع إلى مبيعات ساعتين فقط. تريد Dell في نهاية الأمر أن ترى مستويات المخزون تُقاس بالدقائق. تمكّنت Dell من تقليل كميّة المخزون الّتي يجب أن تحتفظ بها بشكل كبير وذلك من خلال زيادة كميّة المعلومات الّتي لديها عن عملائها، وقامت Dell أيضاً بمشاركة هذه المعلومات مع أعضاء سلسلة التّوريد الخاصّة بها. يتطلّب هذا النّوع من العمل التّعاوني مستوى عالٍ من الثّقة. لتعزيز هذه الثّقة وتنمية الشّعور بالانتماء للمجتمع، تحتفظ Dell بحلقات مناقشة كمنتدى مفتوح يمكن من خلاله لأعضاء سلسلة التّوريد الخاصّة بها مشاركة خبراتهم في التّعامل مع الشّركة ومع بعضهم البعض.

بالنّسبة لشركتي Boeing وDell وغيرهما من الشّركات الأخرى، أدّى استخدام تقنيّات الإنترنت والويب في إدارة سلاسل التّوريد إلى زيادةٍ كبيرةٍ في سرعة العمليّة، وتقليل التّكاليف، وزيادة المرونة. تتّحد جميع هذه السّمات للسّماح لسلسلة التّوريد المنسّقة بإنتاج سلع وخدمات تلبّي احتياجات المستهلك النّهائي بشكلٍ أفضل.

…………………

إعداد: Walaa Khalil

المتابعة العلمية والتقديم: Dr. Basem G Ghadeer

التدقيق اللغوي: Dr. Basem G Ghadeer

تعديل الصورة: Ammar Ammar المصدر: Electronic Commerce, Gary P. Schneider (2015). P 250-251

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *