ظهور شبكة الويب العالميّة الواسعة

متابعة في ترجمة كتاب التجارة الإلكترونية، فإنّ المؤلف يعرض في هذا النص كيف ظهرت شبكة الويب العالمية ومراحل تطورها، مثل النص الفائق ولغة HTML لتعرف أكثر تابع معنا بقية النّص …

……………………………..

على المستوى التّقني، إنّ الويب ليست أكثر من مجرد برمجيّة يتمّ تشغيلها على أجهزة الحاسب المتّصلة بالإنترنت. يعدّ ازدحام الشّبكة النّاتج عن برمجيّة الويب النّوع الأكبر فيما يخص أنواع الازدحام على الشّبكة اليوم، حيثُ يفوق ازدحام البريد الإلكتروني، ونقل الملفّات، وحركة نقل البيانات الأخرى. وقد تطوّرت الأفكار وراء الويب من خلال التّفكير بطرقٍ مبتكرة للقيام بعمليّات تخزين المعلومات واسترجاعها، وتنظيم تلك العمليّات، وتعود هذه الأفكار لسنواتٍ عديدة. هناك فكرتان هامتان أصبحتا العناصر التّكنولوجيّة الرّئيسة للويب، وهما:

  • النّص الفائق hypertext
  • وواجهات المستخدم الرّسوميّة graphical user interfaces.

تطوّر النّص الفائق

في عام 1945، كتب Vannevar Bush، والّذي كان مديراً للمكتب الأمريكي للبحث والتّطوير العلمي، مقالاً في مجلة The Atlantic Monthly عن الطّرق الّتي يمكن للعلماء من خلالها تطبيق المهارات الّتي طوروها خلال الحرب العالمية الثّانية على الأنشطة في وقت السّلم. تضمّنت المقالة عدداً من الأفكار التّنبؤيّة حول الاستخدامات المستقبليّة للتّكنولوجيا لتنظيم وتسهيل الوصول الفّعال إلى المعلومات. تخيّل Bush أنّ المهندسين سيقومون في نهاية المطاف ببناء آلة، أطلق عليها اسم Memex، والّتي هي عبارة عن جهاز تمديد للذّاكرة يقوم بتخزين جميع كتب المستخدم، وسجلّاته، ورسائله، ونتائج أبحاثه على ما يسمّى الميكروفيلم Microfilm (أي أنّ Memex هي آلة لتخزين المعلومات واسترجاعها في أي وقت يحتاجها المستخدم). كما تخيّل Bush أيضاً أنّ هذه الآلة Memex ستشمل على أدوات مساعدة ميكانيكية، مثل قارئات الميكروفيلم Microfilm Readers والفهارس Index، والّتي من شأنها أن تساعد المستخدمين بسرعةٍ ومرونةٍ في تخزين معارفهم المجمّعة واسترجاعها في أي وقت.

في السّتينيات من القرن العشرين، وصف Ted Nelson نظاماً مشابهاً يمكن فيه ربط نص موجود في صفحة واحدة بنصوصٍ موجودة في صفحاتٍ أخرى. أطلق Nelson على نظام ربط الصّفحات هذا اسم “النّص الفائق Hypertext”.

قام Douglas Engelbart، الّذي اخترع فأرة الحاسب أيضاً، بإنشاء أوّل نظام نص فائق تجريبي على أحد أجهزة الحاسب الكبيرة الّتي كانت موجودة في السّتينيات. في عام 1987، نشر Nelson كتاب آلات الأدب Literary Machines، وهو كتاب أوردَ فيه مشروع Xanadu، وهو نظام عالمي للنّشر والتّجارة الإلكترونيّة للنّص الفائق.

استخدم Nelson مصطلح النّص الفائق hypertext لوصف نظام ربط الصّفحات الّذي يربط بين صفحات المعلومات ذات الصّلة، بغضّ النّظر عن مكان تخزينها في العالم. في عام 1989، كان Tim Berners- Lee  يحاول تحسين إجراءات معالجة الوثائق البحثيّة المخبريّة لمختبر CERN الّذي كان يعمل به، CERN هو: المختبر الأوروبي لفيزياء الجسيمات. تمّ توصيل CERN بالإنترنت لمدّة عامين، لكن علماءها أرادوا إيجاد طرق أفضل لتعميم أوراقهم العلميّة وبياناتهم بين مجتمع أبحاث الفيزياء العالية الطّاقة في جميع أنحاء العالم.

اقترح Berners- Lee مشروع تطوير النّص الفائق هادفاً بذلك إلى توفير وظيفة مشاركة البيانات هذه. على مدى العامين التّاليين، طوّر Berners- Lee الرّمز الخاص ببرنامج خادم النّص الفائق، وجعله متوفّراً على الإنترنت.

خادم النّص الفائق Hypertext Server هو جهاز حاسب يخزّن الملفّات المكتوبة بلغة ترميز النّص الفائق (HTML: Hypertext Markup Language)، وهي اللّغة المستخدمة لإنشاء صفحات الويب. يتمّ توصيل خادم النّص الفائق عبر الإنترنت إلى أجهزة الحاسب الأخرى، الّتي يمكنها الاتّصال بخادم النّص الفائق، وقراءة ملفاّت HTML هذه. إنّ خوادم النّص الفائق، المستخدمة على الويب اليوم، تُسمّى عادةً بـ خوادم الويب “Web Servers”.

تُعدّ HTML، الّتي طوّرها Berners- Lee من برنامج خادم النّص الفائق الأصلي الخاص به، لغةً تتضمّن مجموعة من الأكواد البرمجيّة Codes أو (الوسوم Tags) المرفقة بالنّص. تصف هذه الأكواد البرمجيّة العلاقات بين عناصر النّص. على سبيل المثال، تتضمّن HTML وسوم تبيّن أي نّص هو جزءٌ من عنصر العنوان الرّأسي، وأي نص يعدُّ جزءاً من عنصر الفقرة، وأي نص هو جزء من عنصر قائمة مرقمّة. أحد أنواع الوسوم المهمّة هو وسم رابط النّص الفائق The Hypertext Link Tag.

يُشير رابط النّص الفائق Hypertext Link، أو الرّابط الفائق Hyperlink، إلى موقعٍ آخرٍ في نفس وثيقة الـ HTML أو في وثيقة HTML أخرى (أي الرابط الفائق هو عنصر في وثيقة HTML يقود إلى موقعٍ آخر في نفس الوثيقة، أو إلى موقعٍ في وثيقة HTML أخرى).

إعداد: Walla Khalil

المتابعة العلمية والتقديم: Dr. Basem G Ghadeer

التدقيق اللغوي: Dr. Basem G Ghadeer

تعديل الصورة: Ali Mahmoud Darwish

المصدر: Electronic Commerce, Gary P. Schneider (2015). P 74-75

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *