مواقع الإقراض الصغير (Microlending Sites)

متابعة في ترجمتنا لكتاب التجارة الإلكترونية فإن المؤلف يعرض في هذا الجزء شرحاً لمواقع الإقراض الصغير ودورها في التنمية، لتتعرف على هذه المواقع تابع معنا بقية الترجمة….

………………..

أحد أكثر استخدامات الشبكات الاجتماعية إثارة للاهتمام على الويب هو ظهور المواقع التي تعمل كغرف مقاصة لنشاط الإقراض الأصغر. الإقراض الأصغر هو ممارسة إقراض مبالغ صغيرة جداً من المال للأشخاص الذين يبدؤون أو يديرون شركات صغيرة، خاصة في البلدان النامية. اشتهر الإقراض الأصغر في عام 2006 عندما فاز محمد يونس وبنك جرامين بجائزة نوبل للسلام لعملهما في تطوير مبادرات الإقراض الأصغر في بنغلاديش.

من العناصر الأساسية للإقراض الأصغر العمل ضمن شبكة اجتماعية للمقترضين. يقدم المقترضون الدعم لبعضهم البعض، وعنصر ضغط لضمان سداد القروض من قبل كل عضو في المجموعة. Kiva وMicroPlace هما مثالان لمواقع الشبكات الاجتماعية التي تجمع العديد من صغار المستثمرين الذين يقرضون الأموال للمجموعات، والأفراد في جميع أنحاء العالم الذين يحتاجون إلى قروض لبدء أو مواصلة مشاريعهم التجارية الصغيرة.

تتعاون Kiva مع مؤسسات التمويل الأصغر التي لديها دراية بظروف العمل في أجزاء من العالم. تختار هذه المؤسسات الأفراد المحليين الذين تعتقد أنهم يمثلون مخاطر ائتمانية جيدة، وتساعدهم في نشر طلب قرض على موقع Kiva. يمكن للمقرضين مراجعة طلبات القروض، والموافقة على تمويل جزء (أو كل) مبلغ القرض باستخدام موقع Kiva على الويب. القروض، التي تتراوح عادة من بضع مئات إلى بضعة آلاف من الدولارات، ومن المقرر أن يتم سدادها في غضون فترات زمنية قصيرة تتراوح من بضعة أشهر إلى سنة.

تركز معظم الاهتمام المبكر بالإقراض الأصغر على المقرضين في البلدان المتقدمة للغاية، والمقترضين في البلدان الأقل نمواً لأن مبلغ المال الذي يبدو صغيراً بالنسبة لشخص ثري يمكن أن يكون قدراً كبيراً من المال لشخص يبدأ نشاطاً تجارياً في ظل اقتصاد متعثر. على الرغم من أن هذا النمط من الإقراض الأصغر لا يزال كبيراً في جميع أنحاء العالم، إلا أن الشركات الناشئة في الاقتصادات المزدهرة تستخدم هذه التقنية الآن. على سبيل المثال، بدأ برنامج الإقراض الأصغر المخصص للأعمال التجارية الصغيرة في ميشيغان في عام 2014.

هذا البرنامج، وهو شراكة بين مؤسسة ميشيغان للتنمية الاقتصادية (MEDC)، ومجموعات المجتمع المحلي في الولاية، وبنك هنتنغتون، تم تصميمه لمساعدة الشركات الجديدة في البدء والحالية توسيع الأعمال التجارية من المنزل. خصص بنك هنتنغتون مبلغ 25 مليون دولار أمريكي، ووفرت مؤسسة ميشيغان للتنمية الاقتصادية (MEDC) ما يصل إلى 225 مليون دولار أمريكي لتمويل قروض تتراوح بين 500 و50000 دولار أمريكي للشركات التي يعمل بها ما يصل إلى خمسة موظفين.

……………..

المتابعة العلمية والتقديم: Dr. Basem G Ghadeer

التدقيق اللغوي: Dr. Basem G Ghadeer

تعديل الصورة: Ammar Ammar المصدر: Electronic Commerce, Gary P. Schneider (2015). P 282-283

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *