مواقع الشبكات الاجتماعية ذات الإيرادات المختلطة والرسوم مقابل الخدمة

متابعة في ترجمتنا لكتاب التجارة الإلكترونية فإن المؤلف يعرض في هذا الجزء كيفية تقاضي الشبكات الاجتماعية لرسومها من الزوار، لتتعرف على هذه الإستراتيجية تابع معنا بقية الترجمة….

………………..

على الرغم من أن معظم مواقع الشبكات الاجتماعية تستخدم الإعلانات لدعم عملياتها، إلا أن بعضها يتقاضى رسوماً مقابل بعض الخدمات. على سبيل المثال، ياهو! تقدم بوابة الويب معظم خدماتها مجاناً (مدعومة بالإعلانات)، لكنها تبيع بعض ميزات الشبكات الاجتماعية الخاصة بها، مثل حزمة Games All-Star Central. ياهو! تبيع أيضاً ميزات أخرى، مثل مساحة أكبر لتخزين الرسائل والملفات المرفقة، كجزء من خدمة البريد الإلكتروني المتميزة.

اتبعت بعض مواقع الشبكات الاجتماعية المدعومة بالإعلانات خطى موقع Yahoo! في إستراتيجية تسمى تحقيق الدخل من مقل العيون أو تحقيق الدخل من الزائرين. يشير تحقيق الدخل إلى تحويل زوار الموقع المنتظمين الحاليين الذين يسعون للحصول على معلومات أو خدمات مجانية إلى مشتركين أو مشترين للخدمات. دائماً ما تقلق المواقع التي تحقق الدخل من الزائرين من خلال فرض رسوم عليهم بشأن رد فعل الزوار العنيف. لا يمكنهم أبداً التأكد من عدد الزوار الحاليين الذين سيدفعون مقابل الخدمات التي تم تقديمها بشكل ما دون أي تكلفة. معظم المواقع لا تربح زوارها عن طريق فرض رسوم. على سبيل المثال، تبيع مواقع التواصل الاجتماعي الرائدة Facebook وTwitter الإعلانات فقط، ولا تفرض أي رسوم على المستخدم.

مواقع الشبكات الاجتماعية الأخرى التي تستخدم نموذج الإيرادات المختلطة هي مواقع المعلومات المالية The Motley Fool وTheStreet.com. تقدم هذه المواقع نصائح استثمارية وأسعار الأسهم ومساعدة في التخطيط المالي. يتم توفير بعض المعلومات بدون تكلفة، وتتوفر معلومات إضافية للمشتركين الذين لا يدفعون أي رسوم ولكنهم مطالبون بتقديم معلومات شخصية، وحتى يتوفر المزيد من المعلومات للمشتركين الذين يوافقون على دفع رسوم.

الشبكات الاجتماعية القائمة على الرسوم

كانت المحاولة المبكرة لتحقيق الدخل من الشبكات الاجتماعية من خلال فرض رسوم على الزائرين مقابل خدمة معينة هي موقع “Google Answers”. أعطت “Google Answers” الأشخاص مكاناً لطرح الأسئلة التي أجاب عليها أحد الخبراء بعد ذلك (يُسمى الباحث في إجابات Google). إذا كان ناشر السؤال راضياً عن الإجابة، فسيدفع للخبير رسوماً بسيطة (عادةً ما تكون 10 – 50 دولاراً أمريكياً). أجرت Google اختباراً لتحديد أعضاء المجتمع المؤهلين ليصبحوا باحثين في إجابات Google. قامت Google بتشغيل هذه الخدمة من 2002 إلى 2006 (لا تزال الأسئلة والأجوبة المنشورة خلال تلك الفترة الزمنية متاحة على موقع الويب).

خدمات مماثلة تديرها Yahoo! ((Yahoo! Answers و Amazon.com(Askville) يسمحان للمتطوعين بالإجابة على الأسئلة، ولكن كخدمات مجانية، لا يوفران أي فرصة للباحثين لكسب الرسوم. ومع ذلك، فإن هذه الخدمات تولد إيرادات إعلانية للمواقع، وتتضمن Askville العديد من الأسئلة والأجوبة حول منتجات وخدمات Amazon.com، لذا فهي بمثابة مورد إضافي لمساعدة العملاء للشركة. بعد أن أغلقت Google خدمتها، انضم عدد من الأشخاص الذين كانوا باحثين في Google معاً وبدأوا خدمة مماثلة على موقع Uclue. يكسب الباحثون 75 بالمائة من إجمالي الرسوم المدفوعة لـ Uclue. يجادل المدافعون عن استخدام الباحثين المدفوعين بأن جودة الإجابات أعلى مما هي عليه في المواقع المجانية وأن الأسئلة تميل إلى أن تكون أكثر جدية وأفضل صياغة. كلا النهجين هما مثالان على كيف يمكن لمواقع الويب أن تدر عائدات من خلال توفير مكان يمكن للمجتمعات الافتراضية أن تتفاعل فيه.

.……………..

المتابعة العلمية والتقديم: Dr. Basem G Ghadeer

التدقيق اللغوي: Dr. Basem G Ghadeer

تعديل الصورة: Ammar Ammar المصدر: Electronic Commerce, Gary P. Schneider (2015). P 281-282

قد يعجبك أيضاً...

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *